كتاب النظريات الموسيقية والهارموني منهج متكامل لدراسة الموسيقى وانسجام مفرداتها

كتاب النظريات الموسيقية والهارموني منهج متكامل لدراسة الموسيقى وانسجام مفرداتها

02-02-2012
بديع صنيج

يرصد كتاب النظريات الموسيقية والهارموني الذي ألفه كل من شادي كرم وديسم جلو ونزار قرفول وعمر جمول النظريات الموسيقية بمفاهيمها الأساسية التي لا بد لكل دارس للموسيقا أو مهتم بها أن يكون على دراية بها وتتراوح بين تعريف الصوت وخصائصه وترميز الأصوات وأساليب التدوين ومفاهيم المقام والسلم والمسافات وطرائق الانحلال وصولاً إلى الأكوردات وأنظمة تشكيلها.
كما يتضمن الكتاب الذي أشرف عليه فيكتور بابينكو مدرس الهارموني والصولفيج والتحليل الموسيقي والكورال في المعهد العالي للموسيقا بدمشق دراسة الهارموني وما ينطوي عليه من الائتلافات الصوتية وأنواعها والعلاقات التي تربط فيما بينها بما يضمن جمالية المادة الموسيقية المتناولة ومنطقية تسلسل الأفكار والأحاسيس فيها.
وتميز هذه الدراسة الصادرة حديثاً عن وزارة الثقافة بين نوعين من الهارموني وهما الهارموني الدياتوني المعتمد على استخدام ائتلافات مستقاة من السلالم الدياتونية والهارموني الكروماتيكي المعتمد بشكل أساسي على إحداث تغيير بسيط في الائتلافات السابقة بالإضافة إلى استخدام ائتلافات أخرى تنتمي إلى سلالم أخرى مع إحداث استبدالات هارمونية فيها.
وتحتوي هذه الأبحاث التي قام بها الخريجون الأربعة من المعهد العالي للموسيقا على الكثير من الأمثلة الموسيقية التي بالإمكان دراستها بشكل معمق وعزفها على آلة البيانو ما يسهم في فهم أعمق لتلك المواضيع إلى درجة تمكن الدارس من الوصول إلى قدرة سمعية في التحليل المنطقي للائتلافات.
كما يقدم هذا الكتاب وسيلة مهمة من وسائل التأليف والتحليل الموسيقي ويشكل خطوة مهمة يمكن الاستفادة منها في الدراسات الموسيقية ولاسيما أن مكتبتنا العربية تفتقر إلى هذا النوع من الكتب فضلاً عن أن موسيقانا بحاجة إلى المزيد من الدراسة والتحليل من أجل الوقوف على خصائصها ودعم عجلة تطويرها نحو الأمام.
وعن هذا الكتاب يقول مؤلفوه في المقدمة.. ارتبطت الموسيقا تاريخياً بالدراسة النظرية والتحليل المستمر لمفرداتها وعني الموسيقيون منذ القدم بدراسة ظاهرة الصوت وتأثيره على الإنسان من أجل الوصول إلى قوانين يمكن من خلالها تبسيط العلاقات المعقدة التي تربط الأصوات المختلفة ببعضها وأدت هذه الدراسات في النهاية إلى نشوء ما يسمى علم النظريات الموسيقية والذي كان له الفضل الأكبر في التطور الذي طرأ على الموسيقا العالمية في القرنين الثالث عشر والرابع عشر في أوروبا.
من جهته أوضح المشرف بابينكو أن هذا الكتاب مكتوب بلغة بسيطة ومفهومة ما يجعل كل دارسي الموسيقا قادرين على التعامل معه ودراسته ويجعل الفائدة المرجوة في مجال التعليم الموسيقي في سورية حتمية ومؤكدة.
يذكر أن كتاب النظريات الموسيقية والهارموني جاء في 506 صفحات من القطع المتوسط وصمم غلافه الفنان إيلي صائغ.